Nokia & Future Surprise هواتف نوكيا في المستقبل

إن هواتفنا التي نستخدمها اليوم كانت في الماضي ضرباً من الخيال , حتى أن بعض منا لو قيل له قبل عشرة سنوات أن الهاتف الجوال سيكون كذا وكذا فإنه لن يصدق , وها هي نحن اليوم نسمع عن شركة نوكيا أنها بصدد ابتكار هواتف جوالة جديدة بمواصفات لا نجدها في هواتف اليوم . هواتف نوكيا الجديدة ستكون مرنه وأما شاشة العرض فإن غطائها بالكامل يصبح شاشة لعرض مختلف المعلومات والبيانات , أما الصور فإن المستخدم يمكنه لمسها بأصابعه ليحس بقوامها وبروزات تجعل الصور أقرب إلى الواقع . لا ننسى أن هواتف اليوم كانت خيال الماضي .

Advertisements

iPhone 4 Projector عارض ضوئي لأجهزة الاي فون

طرح متجر (( Brookstone )) عارض ضوئي جديد خاص بإجهزة (( IPhone 4 )) من خلال هذا العارض الضوئي بإمكان المستخدم عرض محتويات شاشة جهازه كالصور و الأفلام مثلا على أي سطح ابيض ليشاهده الجميع كالسينما. لن يستغل هذا الجهاز طاقة الهاتف الجوال فهو يحتوي على بطارية مستقلة قابلة للشحن وبإمكان المستخدم استغلالها في شحن هاتفه الجوال . يبلغ سعر الجهاز حوالي 230 دولار .

Facts About Falcons in United Arab Emirates حقائق صقور الإمارات

الصقور 

الصقور طيور جارحة تنتمي إلى فصيلة الصقريات واشتق اسم الصقر في اللغة الانجليزية “ Falcon ” من كلمة لاتينية ” Faix ” وتعني المنجل وتصف الشكل المستدق لجناح الصقر . يسمح شكل الجناح للصقر بالتحليق على سرعة عالية ، وتغيير اتجاه سيره بسرعة خاطفة ، وهذا ضروري لاصطياد فرائسه من الطيور . وتعتبر الصقور من أسرع الطيور والتي تتمتع بقوة أبصار خارقة وقد كشفت الدراسات عن أن قوة أبصار الصقور تعادل مرتين ونصف قوة أبصار البشر . كما كشف التجارب أيضاً عن أن الصقور والغربان من أذكى الطيور ، وقد ساعدت هذه العوامل على تصدر الصقور قائمة الطيور التي يستفيد منها الصقارين المحترفين .
تدريب الصقور في الإمارات

يعود تاريخ تدريب الصقور على الصيد في المناطق البرية إلى عصر ما قبل الإسلام , وقد كانت تستخدم الصقور من البرية مثل صقور الغزال و الشاهين في الصيد , أما اليوم فيقوم الصقارون من الإمارات باستخدام صقور الأسر والتربية الداخلية وهي عبارة عن هجين من صقر الغزال وصقر الجير .ظهرت قوانين صارمة تحد من استيراد الصقور التي يتم اصطيادها من البرية في بدلان مثل باكستان .

الحبارى

يعتبر هذا الطائر الطريدة الأصعب والمفضلة لصقاري الإمارات , فعلى الرغم من أنه قد يبدو فريسة سهلة للصقر إلا أن له القدرة على الإخراج أثناء التحليق , ومن ثم يغطي مطارده ببقايا سوداء لزجة . يقوم ذكر الحبارى بعمل عرض مموج للتزاوج حيث يرفع الريش الأبيض لعنقه وحلقه فوق رأسه.

صيد الحبارى

يبدأ موسم الصيد في الإمارات في شهر أكتوبر ويمتد إلى شهر مارس عندما تهاجر طيور الحبارى من مكان مولدها في آسيا إلى شمال أفريقيا. كانت شبه الجزيرة العربية منطقة صحية لتوالد هذه الطيور ولكن اقتربت أعداد هذه الطيور على الانقراض بفعل الصيد الجائر . ويقوم المركز الوطني لبحوث الطيور بأبوظبي بتربية طيور الحباري في الأسر, وقد تم إطلاق 400 طائراً العام الماضي.